الرئيسية / news / الرئيس الصومالي يغادر البلاد بعد زيارة عمل استغرقت 24 ساعة
02

الرئيس الصومالي يغادر البلاد بعد زيارة عمل استغرقت 24 ساعة

غادر الرئيس الصومالي السيد/ محمد عبد الله محمد « فرماجو» جيبوتي العاصمة يوم أمس الأول الجمعة عقب زيارة عمل استغرقت 24 ساعة. وخلال هذه الزيارة أجرى الرئيس فرماجو محادثات هامة مع رئيس الجمهورية السيد/ إسماعيل عمر جيله الذي استقبله في القصر الجمهوري والوفد المرافق له، وتركزت مباحثات الرئيسين حول سبل تعزيز العلاقات الأخوية والروابط المتينة الموجودة بين البلدين. كما تطرق الزعيمان بشكل موسع خلال هذا اللقاء الذي شكل المحطة الأبرز في زيارة الرئيس الصومالي إلى البلاد الإجراءات والخطوات العملية التي سيتم اتخاذها مستقبلا بغية رفع سقف التبادل والتعاون المشترك، ولاسيما في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية، بالإضافة إلى الحقل الثقافي، والانخراط في الجهود الرامية لدفع الاندماج الإقليمي والقاري. وضمت جلسة المباحثات بين الرئيسين مسئولين كبارا من البلدين، حيث شارك فيها من الجانب الجيبوتي كل من وزير الرئاسة المكلف بالاستثمارات السيد/ علي جيله أبوبكر، ووزير الاقتصاد والمالية، المكلف بالصناعة السيد/ إلياس موسى دواله، ووزير الداخلية السيد/ حسن محمد عمر، ووزير الشئون الإسلامية والثقافة والأوقاف السيد/ مؤمن حسن بري،

وأمين عام الرئاسة السيد/ محمد عبد الله وعيس، وأمين عام وزارة الشئون الخارجية والتعاون الدولي السيد/ محمد علي حسن، بالإضافة إلى السفير الجيبوتي في الصومال السيد/ آدم حسن آدم. ومن الجانب الصومالي، وزير المالية السيد/ عبد الرحمن دعاله بيلي، ووزير الداخلية والفدرالية السيد/ عبد محمد صبري، ووزير الدولة للشئون الخارجية السيد/ عبد القادر أحمد خيري، ونائب رئيس جهاز الأمن الوطني السيد/ فهد ياسين.
وعقب هذه المباحثات أدلى وزير الدولة للشئون الخارجية الصومالي بتصريح لوسائل الإعلام، أشار فيه إلى أن زيارة الرئيس فرماجو إلى جيبوتي تأتي في ظل المشاورات المستمرة بين قيادتي البلدين للتباحث حول توطيد العلاقات الأخوية والتعاون الثنائي، فضلا عن استعراض تطورات الأوضاع في المنطقة.
وأضاف السيد/ عبد القادر أحمد خيري قائلا: «انتهز الرئيس الصومالي هذه السانحة لتقديم وافر الشكر والامتنان إلى رئيس جمهورية جيبوتي على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، وثمن الدور الرائد الذي تلعبه جيبوتي لإحلال السلام والاستقرار في الصومال خصوصا المهام الأمنية التي تضطلع بها القوات الجيبوتية المتمركزة في إقليم «هيران» وسط الصومال ضمن بعثة الاتحاد الإفريقي لحفظ السلام «الأميصوم». وإلى جانب العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية بين البلدين تناول الطرفان في المحادثات الأوضاع الراهنة في المنطقة والجهود المبذولة لتحقيق السلام والتنمية المنشودة.
وردا على سؤال بشأن التصريحات الأخيرة التي أدلى بها الرئيس فرماجو أثناء زيارته لأسمرا، شدد وزير الدولة للشئون الخارجية الصومالي على عمق العلاقات الأخوية والروابط التاريخية التي تربط بين جيبوتي والصومال، لافتا إلى أن هذه العلاقات تشهد اليوم ازدهارا وتطورا أكثر من أي وقت مضى.
وأضاف « من المعلوم أنه لا يمكن لأحدهما أن يستغني عن الآخر « في إشارة إلى البلدين ، مشيرا إلى أن الصومال ساهم بشكل أساسي في النضال الذي خاضه الجيبوتيون في سبيل نيل الحرية والاستقلال، كما أن جيبوتي لم تدخر وسعا لإعادة السلام والوئام إلى الصومال منذ انهيار الحكومة المركزية.
وفي ختام التصريح ذكر السيد/ عبد القادر أحمد خيري أن المنطقة تشهد تحولات كبرى، وانه يجب على كل من جيبوتي والصومال مواكبة هذه التحولات بما يخدم الأمن والاستقرار ، مضيفا.. نحن مستعدون من أجل تحقيق هذا الهدف.
وتجدر الإشارة إلى أن ر رئيس الوزراء السيد/ عبد القادر كامل محمد والعديد من أعضاء الحكومة كانوا في وداع الرئيس الصومالي السيد/ محمد عبد الله فرماجو لدى مغادرته مطار جيبوتي الدولي بعد هذه الزيارة التي امتدت لـ24 ساعة.

المصدر :alqarn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *