الرئيسية / news / رئيس الجمهورية يعود إلى البلاد بعد زيارته الرسمية لغينيا الاستوائية
03

رئيس الجمهورية يعود إلى البلاد بعد زيارته الرسمية لغينيا الاستوائية

عاد رئيس الجمهورية السيد/ إسماعيل عمر جيله مساء يوم الجمعة الماضي إلى البلاد بعد زيارته الرسمية لغينيا الإستوائية، والتي استغرقت 48 ساعة، تلبية لدعوة تلقاها من رئيس جمهورية غينيا الاستوائية السيد/ يودورو أوبيانغ نغيما. وكان رئيس الجمهورية قد وصل إلى مدينة مالابو عاصمة غينيا الاستوائية مساء الأربعاء المنصرم، واستهل برنامج زيارته بإجراء محادثات مع نظيره رئيس غينيا الاستوائية يودورو أوبيانغ نغيما، تناولت العلاقات الثنائية، وأوجه التعاون بين البلدين في المجالات ذات الأولوية، بالإضافة إلى تبادل وجهات النظر حول المسائل ذات الاهتمام المشترك إفريقيا ودوليا. وأكد الرئيسان خلال هذا الاجتماع على رغبتهما القوية في تعزيز التبادلات في المجالات الاجتماعية والاقتصادية بين البلدين وشعبيهما الصديقين. وهنأ رئيس الجمهورية نظيره الغيني الاستوائي على السياسة الإنمائية التي يقودها في بلاده. 

من جانبه، أعرب الرئيس يودورو أوبيانغ نغيما عن تهانيه لرئيس الجمهورية على النهضة التنموية اللافتة التي تحققت في جيبوتي خلال السنوات الأخيرة، وعبر في الوقت ذاته عن تقديره للدور القيادي الذي يلعبه في تعزيز السلام والاستقرار في منطقة القرن الإفريقي وخليج عدن.
في إطار العمل الثنائي، أبدى الرئيسان رضاهما عن روابط الثقة والتضامن التي تتسم بهما العلاقات الثنائية بين جمهورية جيبوتي و جمهورية غينيا الاستوائية، ورحبا بالأهداف التي تحققت خلال الزيارة الحالية لرئيس الجمهورية إلى مالابو، بما في ذلك تنفيذ مختلف الاتفاقات التي تم التوقيع عليها خلال الزيارة الرسمية التي قام بها رئيس جمهورية غينيا الاستوائية إلى جيبوتي في أبريل الماضي.
ونوه رئيس الجمهورية السيد/ إسماعيل عمر جيله بالمشاركة النشطة لجمهورية غينيا الاستوائية في مداولات الاتحاد الأفريقي ومجلس الأمن الدولي، معربا عن شكره للرئيس يودورو أوبيانغ نغيما على تعهده بدعم بلاده لترشح جمهورية جيبوتي للعضوية غير الدائمة في مجلس الأمن للفترة 2021-2022.
كما ترأس الرئيسان جلسة مباحثات موسعة بين وفدي البلدين، تطرقت إلى مجالات التعاون ذات الأولوية وسبل تطويرها وتنميتها. وتم عقب هذه الجلسة توقيع عدة اتفاقات ثنائية، من بينها اتفاقية للإعفاء المتبادل من التأشيرات لحاملي الجوازات الدبلوماسية وجوازات السفر لمهمة.
وفي اليوم الثاني، قام رئيس الجمهورية بزيارة إلى مقر برلمان غينيا الاستوائية، وبعد حفاوة استقبال من قبل رئيس ونواب البرلمان، ألقى كلمة أمام النواب، أعرب في مستهلها عن شكره لجمهورية غينيا الاستوائية رئيسا وحكومة وشعبا على حفاوة الاستقبال وحسن الضيافة اللذين حظي بهما هو والوفد المرافق له خلال هذه الزيارة.
كما أعرب عن سعادته بحضور احتفالات الذكرى الخميسن لاستقلال جمهورية غينيا الاستوائية، وقدم تهانيه نيابة عن شعب وحكومة جمهورية جيبوتي لأعضاء البرلمان، ومن خلالهم إلى جميع أبناء غينيا الاستوائية بهذه المناسبة الوطنية، متنمنيا لبلادهم المزيد من السلام والاستقرار والازدهار.
وأشاد رئيس الجمهورية بالإنجازات التي حققتها غينيا الاستوائية منذ حصولها على الاستقلال قبل خمسين عاما، مشيرا إلى أنها تمتلك الآن بنى تحتية حديثة وقادرة على دفع البلاد نحو آفاق تنموية جديدة، وشبكة طرق جديدة من الشرق إلى الغرب، فضلا عن الموانئ والمطارات في أنحاء البلاد.
وأكد أن كل هذه الإنجازات تحققت بفضل النضج السياسي لأعضاء البرلمان، وبدعم الشعب الغيني الاستوائي، لمبادرات تحقيق الازدهار والديمقراطية النشطة في البلاد والحفاظ على المصالح العليا للأمة.
كما أكد أن جيبوتي وغينيا الاستوائية سيمضيان قدما في الطموح المشترك ليكونا في طليعة جميع المبادرات التي تهدف إلى تحقيق تكامل أفريقي أكبر، بدءا من منطقة التجارة الحرة القارية، والمجال الجوي الموحد لأفريقيا، وحرية حركة البضائع والأفراد. موضحا أن جميع هذه الخيارات والفرص الواعدة ستساهم في جعل افريقيا قارة سلمية ومتكاملة ومزدهرة.
وأشار إلى أن التزام غينيا الاستوائية الثابت إزاء أفريقيا بعد انتخابها كعضو غير دائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة مطلع هذا العام، والذي يحظى باحترام المجتمع الدولي يعطينا القناعة بأنها ستساهم خلال ولايتها في تعزيز السلام والاستقرار في العالم وخاصة في قارتنا التي لا تزال بعض بلدانها تعاني من عدم الاستقرار.
وأضاف قائلا: «ولدى بلدي أيضا طموح للترشح لمقعد غير دائم في مجلس الأمن، للفترة 2021-2022، ونأمل من خلال دعمكم وتأييد البلدان الصديقة الأخرى، أن يكون بلدنا قادرًا على الدفاع، على غراركم، عن قضايا السلام والتنمية المستدامة في أفريقيا والعالم.
في سياق متصل، حضر رئيس الجمهورية صباح يوم الجمعة الماضي ضمن نحو عشرين من رؤساء الدول والحكومات الإفريقية، ومندوبي عدد كبير من دول العالم، الاحتفال الرسمي بالذكرى الـ50 لعيد الاستقلال الوطني لجمهورية غينيا الاستوائية، والذي أقيم في العاصمة مالابو.

المصدر :alqarn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *