الرئيسية / news / رئيس الجمهورية يرعي حفل افتتاح المؤتمر الإقليمي حول الطاقة المتجددة
03

رئيس الجمهورية يرعي حفل افتتاح المؤتمر الإقليمي حول الطاقة المتجددة

رعى رئيس الجمهورية السيد/ إسماعيل عمر جيله يوم أمس الأحد في قصر الشعب حفل افتتاح المؤتمر الإقليمي الأول حول الامكانيات والفرص بقطاع الطاقة المتجددة في جيبوتي ودول المنطقة، وجرت وقائع الحفل بحضور رئيس الوزراء السيد/ عبد القادر كامل محمد، وأعضاء الحكومة من بينهم وزير الطاقة المكلف بالموارد الطبيعية السيد/ يونس علي جيدي، ومدير عام التحالف الدولي للطاقة الشمسية السيد/ أوبيندرا تريباثي، وعدد من وزراء الطاقة لدول شرق ووسط افريقيا، ورئيس هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة في جمهورية مصر العربية السيد/ محمد خياط، وأعضاء السلك الدبلوماسي وممثلي المنظمات الدولية العاملة في البلاد، وتخلل هذه المناسبة معرض لأجهزة توليد الطاقة المتجددة بمختلف أنوعها من قبل الشركات الوطنية والإقليمية التي تنشط في هذا المجال. ويهدف هذا المؤتمر الذي يستمر في الفترة ما بين 21 و23 من شهر أكتوبر الجاري إلى تسليط الضوء على الاستراتيجيات والسياسات والإمكانيات والفرص في مجال الطاقة المتجددة وكفاءتها في شرق ووسط أفريقيا، 

إضافة إلي التحول الاستراتيجي نحو تنمية الطاقة المستدامة في المنطقة، وفي هذا السياق، سيتم خلال المؤتمر عقد جلسات لتبادل الخبرات ووجهات النظر من أجل التحول إلى الطاقات المتجددة وجلب فوائد اقتصادية كبيرة إلى دول المنطقة وتعزيز أمن الطاقة المتجددة.
وفي كلمة له بهذه المناسبة، أوضح رئيس الجمهورية أن تغير المناخ وآثاره لم يعودا تكهنات بل حقيقة واقعة تواجهها أجزاء كثيرة من العالم ولاسيما منطقتنا، وأن الظواهر المناخية المتطرفة تضاعفت في جميع أنحاء العالم من ارتفاع درجات الحرارة بمعدلات قياسية والجفاف والأعاصير وذوبان الجليد وتحمض المحيطات إلى غير ذلك من العوامل التي تشير إلى اضطراب المناخ.
وذكر أن أحدث تقرير للفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ، أكد أن أسباب هذه الظواهر تعزى إلى النشاط البشري في ظل ارتفاع درجة الحرارة بمقدار درجة واحدة، داعيا إلى ضرورة إجراء تغيير نموذجي يتضمن إعادة تصميم أنماط الإنتاج والاستهلاك.
وأضاف رئيس الجمهورية قائلا: « لمواجهة التحديات المقلقة المتمثلة في الآثار الكارثية للتغير المناخي، فإن جمهورية جيبوتي وضعت أهدافا طموحة لإنتاج الطاقة من المصادر المتجددة بنسبة 100٪. كما تعتزم أن تساهم في خفض انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري للحد من زيادة متوسط درجات الحرارة العالمية إلى 1.5 درجة مئوية كحد أقصى».
وكشف النقاب عن أن توقعات نمو الطلب على الطاقة في منطقتنا كبير، 36 تيرا واط/ ساعة في الوقت الحاضر، ليرتفع هذا الرقم إلى 134 تيرا واط/ ساعة بحلول عام 2030 وإلى 457 تيرا واط/ ساعة في عام 2050 مقابل نمو القدرة على الإنتاج من 11 إلى 180 جيجاوات خلال الفترة نفسها.وأردف بالقول « في منطقتنا ، فإن الفرص التي تقدمها لنا الطبيعة مساوية للتحديات التي نواجهها، و الأمر إذا متروك لنا لتحويل هذه الإمكانيات لتحقيق التنمية المستدامة في بلداننا.
لذلك، فإنه يجب علينا الاستفادة من آليات التمويل والتكيف المتاحة لنا، بما في ذلك صندوق المناخ الأخضر. وسيكون من الملائم استغلال هذا الاجتماع لإحراز تقدم بشأن جميع هذه القضايا وبناء شبكة قوية لتعزيز مشاريع التكيف مع تغير المناخ والتخفيف من آثاره».
واختتم رئيس الجمهورية كلمته بالقول: «إن هذا المؤتمر يشكل فرصة لتبادل تجاربنا في مجال الطاقة المتجددة والاستفادة من إنجازاتنا لتحويل منطقتنا التي تعتبر أكثر هشاشة للمخاطر المناخية. وأحث بلداننا في المنطقة وكذلك المنظمات غير الحكومية على تكثيف المبادرات لمواجهة تحديات المناخ التي تواجه كوكبنا».
من جانبه، قدم وزير الطاقة المكلف بالموارد الطبيعية شكره العميق لرئيس الجمهورية لرعايته الكريمة للمؤتمر، وأكد أن احتضان بلادنا لهذا المؤتمريأتى فى إطار رغبة الحكومة بقيادة رئيس الجمهورية السيد/ إسماعيل عمر جله الرامية إلي الاستفادة من التجارب الناجحة في دول المنطقة، وتوفير بيئة جاذبة لاستثمارات الطاقة المتجددة والعمل على تطويرها، من أجل أن تسريع خطى بلادنا نحو التحول إلى التكنولوجيات الحديثة للطاقات المتجددة، والذي يمثل عنصرا محوريا في رؤية جيبوتي 2035 .وأردف وزير الطاقة قائلا: «ان بلادنا تسعى لأن تصبح بحلول عام 2020 أول بلد في القارة السمراء يعتمد على الطاقة الخضراء 100٪ من «.خلال استغلال إمكاناتها في مجال الطاقة المتجددة وفي مقدمتها طاقة الحرارة الأرضية.
ومن جهته، أشاد مدير عام التحالف الدولي للطاقة الشمسية بالتطورات الملحوظة في الاستثمار في قطاع الطاقة المتجددة في جيبوتي بفضل.القيادة الرشيدة للحكومة الجيبوتية.
وأضاف قائلا: «يهدف التحالف الدولي للطاقة الشمسية والذي تعد جمهورية جيبوتي عضوا فيه إلى معالجة التحديات الرئيسية المتعلقة بالطاقة الشمسية وتوسيع نطاق استخدامها، فى الدول الأعضاء بما يتوافق مع احتياجات هذه الدول، مشيرا في الوقت ذاته الي أن التحالف يسعى إلي «.رفع معدلات استخدام الطاقة الشمسية في دول العالم أجمع.
وعلى صعيد متصل،عبر رئيس الوفد المصري المشارك في المؤتمر في تصريح أدلي به لوسائل الإعلام عن سعادته بالمشاركة في المؤتمر الإقليمي الأول للطاقة المتجددة الذي نظمته جمهورية جيبوتي مثمنا تشريف رئيس الجمهورية السيد/ إسماعيل عمر جيله هذا المؤتمر بحضوره ورعايته، مضيفا هذه الرعاية لفخامة الرئيس تعكس حجم الاهتمام الذي توليه الحكومة لمشاريع إنتاج الطاقة المتجددة.وتابع رئيس الوفد المصري قائلا : وتؤكد المشاريع التي أعلن عنها في هذا المؤتمر كمشروع طاقة الرياح بقوة 60 ميغاوات ومشروع الطاقة الشمسية للمناطق السكنية أو المنشئات الكبرى ومشروع الطاقة الحرارية الأرضية بأن جيبوتي غنية بالموارد الطبيعية للطاقة المتجددة من ناحية واهتمام الحكومة وجهودها الكبيرة للعمل علي الاستفادة منها وزيادة فرص وصول السكان والقطاعات الاستهلاكية إلى المصادر النظيفة للطاقة المتجددة

المصدر :alqarn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *