الرئيسية / news / رئيس الجمهورية يدشن مختبرين جديدين في مركز الدراسات والبحوث
01

رئيس الجمهورية يدشن مختبرين جديدين في مركز الدراسات والبحوث

دشن رئيس الجمهورية السيد/ اسماعيل عمر جيله يوم الخميس الماضي مختبرين جديدين بمركز الدراسات والبحوث ويتمثلان في مختبر لعلم المعادن وأخر للحياة البحرية، وجرت مراسم التدشين بحضور رئيس الوزراء السيد/ عبد القادر كامل محمد، ووزير التعليم العالي والبحث الدكتور/ نبيل محمد أحمد، ووزير الاقتصاد والمالية، المكلف بالصناعة السيد/ إلياس موسى دواله، ووزير الطاقة المكلف بالموارد الطبيعية السيد/ يونس علي جيدي، ومدير عام مركز الدراسات والبحوث السيد/ جلال الدين محمد، وكبار الكوادر في وزارة التعليم العالي والبحث، والعديد من خبراء وفنيي مركز الدراسات والبحوث. ويندرج تدشين المختبرين في اطار جهود الحكومة الرامية إلى تطوير الأبحاث العلمية وتحفيز الباحثين وتعزيز القدرات الفنية لمركز الدراسات والبحوث من خلال تزويده بالأجهزة والمعدات الحديثة التي تمكنه من النهوض بالمهام المنوطة به كمركز وطني يعنى بإجراء الدراسات والأبحاث العلمية اللازمة لإستغلال الخيرات الطبيعية التي تزخر بها البلاد. 

وسيكون مختبر علم المعادن معنيا بالدرجة الاولى بإجراء الدراسات الاستكشافية للموارد المعدنية وخاصة الخامات الفلزية مثل الذهب والنحاس والنيكل والبلاتين والزنك والرصاص والحديد والتيتانيوم إلى غير ذلك من المعادن المهمة اقتصاديا، فيما سيكون المختبر الثاني مختصا بفروع علم الحياة البحرية الذي يضم مجالات واسعة من بينها الدراسات المتعلقة بإدارة الثروات السمكية ومعالجة القضايا البيئية في الفضاء البحري.
هذا وقام رئيس الجمهورية بعيد وصوله الى مقر مركز الدراسات والبحوث بافتتاح المختبرين الجديدين، وتلقى شرحا مفصلا من خبراء مركز الدراسات حول المزايا العلمية للمختبرين وأهميتهما لتطوير وترقية البحوث العلمية في بلادنا.
وفي كلمة قصيرة له على هامش هذه المناسبة، قال رئيس الجمهورية: «بفضل الله تعالى نجتمع اليوم لافتتاح مختبرين جديدين، وإنها لفرصة طيبة بالنسبة لي للقاء بكم لتبادل الرؤى معكم بشأن وضعنا العلمي، وللتأكيد مجددا على إلتزامنا بدعم الأبحاث التي تتوقف عليها قدرتنا على تحقيق التنمية المستدامة».
كما أكد رئيس الجمهورية على الاهتمام الكبير الذي توليه الحكومة لدعم الباحثين في القطاعات العلمية المختلفة، إدراكا منها لأهمية العلوم في دفع مسيرة البناء والتنمية نحو الأمام، وحث الخبراء والباحثين على بذل المزيد من الجهود البحثية في المناحي المختلفة.
بدوره، اشار مدير عام مركز الدراسات والبحوث إلى الدور المأمول من المختبرين لتمكين مركز الدراسات والبحوث من مواكبة الوتيرة السريعة للتطورات العلمية والتوسع الهائل لمجالاتها .
وتابع قائلا: «برعاية رئيس الجمهورية السيد/ اسماعيل عمر جيله قمنا اليوم بتدشين مختبرين للعلوم الحديثة، ونأمل أن تكون لهما مساهمة قيمة في جهود الحكومة ممثلة بوزارة التعليم العالي والبحث لتعزيز قدرات وكفاءة مركز الدراسات والبحوث». وأعرب عن شكره لرئيس الجمهورية على رعايته الكريمة لتدشين المختبرين، كما أشاد في الوقت ذاته بدعم الرئيس اللامحدود لمركز البحوث والدراسات وتشجيعه المادي والمعنوي للباحيثن على الإبداع في المجالات العلمية المختلفة.

المصدر :alqarn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *