الرئيسية / news / عودة الرئيس للبلاد بعد مشاركته في القمة العربية الأوروبية بمصر
01

عودة الرئيس للبلاد بعد مشاركته في القمة العربية الأوروبية بمصر

عاد رئيس الجمهورية عصر يوم الاثنين الماضي إلى أرض الوطن بعد مشاركته في القمة العربية الأوروبية الأولى في منتجع شرم الشيخ السياحي بمصر، بمشاركة رؤساء دول وحكومات ووزراء خارجية نحو 50 دولة من الجانبين العربي والأوروبي. وكانت القمة بحثت في اليوم الأول من أعمالها والذي صادف الأحد المنصرم سبل تعزيز الشراكة العربية الأوروبية والتعامل المشترك مع التحديات العالمية، فيما تضمنت فعاليات اليوم الثاني والأخير من أعمالها حوارا تفاعليا حول سبل التعامل المشترك مع التحديات الإقليمية، وتعزيز الشراكة العربية الأوروبية، فضلا عن التباحث حول مستجدات أهم القضايا الراهنة في المنطقة العربية مثل الأزمة السورية واليمنية والليبية، وأيضا تطورات القضية الفلسطينية، وموضوعات مكافحة الإرهاب والهجرة واللاجئين وتغير المناخ. 

وفي كلمته في القمة، دعا رئيس الجمهورية القادة العرب والأوروبيين إلى العمل على تطوير العلاقات التاريخية متعددة الأوجه التي تربط بين الشعوب العربية والأوروبية، وبلورة رؤى مشتركة للتحديات والأزمات التي تواجه الجانبين
وقال في هذا السياق، «إننا مطالبون بتعزيز التنسيق والعمل سويا، لترسيخ دعائم الأمن والاستقرار والنماء والازدهار لدولنا وشعوبنا، ومجابهة التحديات المشتركة من قبيل الهجرة غير الشرعية، والتطرف والإرهاب، من خلال التوصل إلى حلول ناجعة، ترتكز على مقاربات شاملة تعالج الأسباب الحقيقية، الكامنة وراء بروز هذه الظواهر».
واعتبر القمة فرصة ثمينة لتقييم التقدم المحرز في مجالات التعاون المثمر القائم بين الجانبين العربي والأوروبي، واستشراف آفاق جديدة للشراكة، متعددة الأبعاد والأشكال التي تربط بين الطرفين.
رئيس الجمهورية يلتقي برئيس وزراء لاتفيا على هامش القمة
على صعيد آخر، إلتقى رئيس الجمهورية على هامش القمة العربية الأوروبية الأولى بشرم الشيخ رئيس وزراء لاتفيا السيد/ أرتور كريسيانيس كارينس، وتم خلال اللقاء استعراض جملة من القضايا ذات الإهتمام المشترك في مقدمتها المسائل التي بحثتها القمة العربية الأوروبية.
ورافق رئيس الجمهورية في هذه القمة وفد رفيع المستوى، من بين أعضائه وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، الناطق الرسمي باسم الحكومة السيد/ محمود علي يوسف.

المصدر :alqarn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *