الرئيسية / news / الرئيس يضع حجر الأساس لبناء 500 وحدة سكنية في بلبلا
06

الرئيس يضع حجر الأساس لبناء 500 وحدة سكنية في بلبلا

رعي رئيس الجمهورية السيد/إسماعيل عمر جيله يوم الأمس الأربعاء في منطقة الكيلو13 ببلبلا، حفل وضع حجر الأساس للمرحلة الأولي من مشروع بناء 1000وحدة سكنية، وجرت وقائع هذه المناسبة بحضور السيدة الأولى رئيسة الإتحاد الوطني لنساء جيبوتي السيدة/ خضرة محمود حيد، ورئيس الوزراء السيد/ عبد القادر كامل محمد، ورئيس الجمعية الوطنية السيد/ محمد على حمد، ووزير الإسكان والتعمير والبيئة السيد/ موسى محمد أحمد، ووزيرة الدولة المكلفة بالسكن السيدة/ آمنة عبدي آدن، بالإضافى إلى مدير عام صندوق الإسكان السيد/ عبد الرحمن علي أحمد ومسؤولين آخرين. وتتألف المرحلة الأولي لهذا المشروع الإسكاني من 500 وحدة سكنية، مموله من قبل الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي بتكلفة تقدر ب3.7 مليار فرنك جيبوتي. وفي كلمة له بهذه المناسبة، أوضح رئيس الجمهورية أن هذا المشروع الإسكاني سيسمح خلال فترة وجيزة بتوفير مئات المنازل للأسر الجيبوتية، مشيرا إلى أن المسكن يبقى مسألة في غاية الأهمية، كونه يراعي الحقوق الأساسية مثل التوظيف والصحة. 

وأضاف قائلا « لهذا السبب يشكل السكن أحد أكبر المسائل المثيرة للقلق لدى مواطنينا بعد التوظيف، ليس فقط لتكاليفه التي تثقل كاهل الأسر، وإنما كونه أيضا شرطا أساسيا للحياة الكريمة. كما يعتبر الحصول على السكن حقا من حقوق الإنسان، ومن ثم فإنه يجب أن يحصل مواطنونا على مساكن قليلة التكلفة».
وأوضح رئيس الجمهورية أن النقص في المساكن في البلاد يوسع هوة عدم المساواة. وهذا يمنع التنقل الاجتماعي ويمنع الناس من تحقيق إمكاناتهم.
موضحا أن الشباب والأسر الفقيرة، هم أول من يعاني من أزمة العقارات أو إرتفاع أسعار الأراضي. واردف بالقول « لذلك فإن إيجاد حل ناجع للأزمة الإسكانية يشكل ضرورة اقتصادية واجتماعية على حد سواء، وأولوية قصوى للحكومة في مواجهة التضخم والتوترات التي تهز القطاع العقاري، وليس لدينا خيار آخر سوى البناء». مشددا في هذا السياق على ضرورة مواصلة الجهود لتحقيق نتائج أفضل».
ودعا الى العمل على جميع الجبهات، واتخاذ جميع التدابير التي تمكن من تملك المنازل من خلال الاستمرار في توفير الأراضي، وتيسير الإجراءات المتعلقة بالبناء والحصول على التمويل من عبر تخفيض أسعار الفائدة للمشترين، في إطار المفاوضات مع القطاع المصرفي.
كما دعا رئيس الجمهورية أصحاب العقارات للتعاطف مع مستأجريهم المتواضعين ماديا والذين ينفقون في بعض الأحيان أكثر من نصف دخلهم على السكن في منازل متدهورة.
من جهته، أعرب وزير الإسكان والتعمير والبيئة عن شكره لرئيس الجمهورية على رعايته الكريمة لحفل وضع حجر الأساس للمرحلة الاولي لمشروع بناء 1000 وحدة سكنية في ضاحية بلبلا.
وأوضح الوزير ان حصول كل مواطن على سكن ملائم، هو من اولويات الحكومة بقيادة رئيس الجمهورية السيد/ اسماعيل عمر جيله، التي لا تألو جهدا في سبيل ضمان هذا الحق في المستقبل القريب وفقا للتعهد الذي قطعه الرئيس بجعل 2018 عام الإسكان، وذكر أن وزارته تقوم بجهود جبارة لإيجاد حلول ناجعة لأزمة السكن من خلال تنفيذ مشاريع تتعلق ببناء الكثير من الوحدات السكنية الملائمة للمواطنين بتوجيه من رئيس الجمهورية الذي جعل مواجهة أزمة السكن إحدى أولوياته الرئيسية في المرحلة الراهنة.
وفي ختام كلمته ، قال وزير الإسكان : «في اطار تطلعنا لإستثمار القطاع الخاص في القطاع العقاري، نلاحظ في الفترة الاخيرة اهتماما متزايد لهذا القطاع ولاسيما البنوك في الاستثمار العقاري، بعض منهم اطلق مشروعة وبعضهم تقدم بطلبات للحصول على الاراضي».
وبدورها، قالت وزيرة الدولة المكلفة بالسكن»إن هذا المشروع الذي نضع اليوم حجره الأساس يشمل 1000 وحدة سكنية، وتتألف مرحلته الأولى من 500 شقة من فئات f3 f4و ، يتم إنجازها في غضون 18 شهرا بتكلفة أجمالية تقدر بـ3.7 مليار فرنك جيبوتي، و كما هو موضح في الكتيبات التي تم توزيعها عليكم، تتضمن جميع المساكن كافة متطلبات العيش، بما في ذلك توصيل المياه والكهرباء، اضافة الي الطرق المعبدة ومواقف السيارات والملاعب الرياضية للأطفال».
وأضافت الوزيرة «ان قضية الإسكان تعد من أكثر المواضيع أهمية بالنسبة للحكومة، ونؤكد أننا ملتزمون بالمضي قدما في المساعي الحثيثة التي نبذلها في مجال توفير المساكن للمواطنين في العاصمة والأقاليم الداخلية الخمسة، وذلك وفقا لخارطة الطريق التي رسمها لنا رئيس الجمهورية ، والتي أعلن من خلالها جعل عام 2018 عام المشاريع السكنية».
وفي ختام هذه المناسبة، قام رئيس الجمهورية برفقة رئيس الوزراء ووزير الإسكان والتعمير والبيئة ووزيرة الدولة المكلفة بالسكن بوضع حجر الاساس لهذا المشروع، كما قام الرئيس بإلقاء نظرة علي مجسم التصميم الهندسي للمشروع، وتلقي شرحا مفصلا حوله من مدير عام صندوق الإسكان السيد/ عبد الرحمن علي أحمد.

المصدر :alqarn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *