الرئيسية / news / الرئيس يتلقى التعازي من ملك المغرب ورؤساء مصر واليمن وغينيا

الرئيس يتلقى التعازي من ملك المغرب ورؤساء مصر واليمن وغينيا

تلقى رئيس الجمهورية السيد/ إسماعيل عمر جيله، برقية عزاء ومواساة من الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية في وفاة أخيه سعد عمر جيله، الذي وافته المنية يوم الاثنين الماضي في باريس عن عمر يناهز 69 عامًا بعد صراع مع المرض.

وقال الملك محمد السادس «علمت بتأثر كبير بنبأ وفاة شقيقكم المرحوم سعد عمر جيله، أحسن الله قبوله إلى جواره، وبهذه المناسبة المحزنة، أعرب لكم، ومن خلالكم لأفراد أسرتكم الكريمة، عن أحر التعازي وأصدق المواساة في هذا المصاب الأليم، سائلا الله تعالى أن يشمل فقيدكم العزيز بواسع رحمته وجزيل إحسانه، ويسكنه فسيح جناته، وأن يعوضكم عن فراقه جميل الصبر وحسن العزاء».

وتلقى رئيس الجمهورية برقية تعزية من الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية

وقال الرئيس السيسي في برقيته «تلقينا بحزن بالغ نبأ وفاة أخيكم المغفور له بإذن الله تعالى سعد عمر جيله رحمه الله تعالى رحمة واسعة. وأتقدم إلى فخامتكم وإلى جميع أفراد العائلة بخالص العزاء وصادق المواساة في وفاة الفقيد، داعيا المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهمكم والعائلة الكريمة الصبر والسلوان، إنه قريب سميع مجيب الدعاء».

كما تلقى رئيس الجمهورية برقية عزاء مماثلة من رئيس الجمهورية اليمنية السيد/ عبد ربه منصور هادي، وقال الرئيس هادي في برقيته «ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ وفاة أخيكم سعد عمر جيله، وبهذه المناسبة الأليمة نتقدم بخالص العزاء والمواساة بهذا المصاب الأليم..مبتهلين للمولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته ويسكنه فسيح جناته، وان يلهمكم وأهله وذويه الصبر والسلوان وأن يحفظكم والشعب الجيبوتي من كل سوء ومكروه».

وفي السياق ذاته، تلقى رئيس الجمهورية برقية تعزية من رئيس الجمهورية الفرنسية السيد/ إيمانويل ماكرون الذي عبر عن تأثره البالغ برحيل المرحوم سعد عمر جيله ، وقدم خالص تعازيه لرئيس الجمهورية باسمه الشخصي، وباسم الشعب الفرنسي.

وانتهز الرئيس ماكرون هذه الفرصة ليجدد شكره لرئيس الجمهورية على مشاركته في مراسم تشييع الرئيس الفرنسي الأسبق شيراك في باريس.

من جهته، بعث رئيس جمهورية غينيا السيد/ ألفا كوندي برقية عزاء لرئيس الجمهورية، عبر له فيها عن خالص التعازي وصادق المواساة.

جريدة القرن

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *